«مجلس جامعة طنطا» يهنئ الرئيس السيسي بالذكرى الثامنة لثورة 30 يونيو

د.محمود ذكى :

– 30 يونيو أعادت مصر للمصريين ورسمت طريق المستقبل ..

– الرئيس السيسى استجاب لنداء الشعب المصرى وأنقذ الوطن من حكم الجماعة الارهابية

عقد مجلس جامعة طنطا اليوم جلسته الشهرية برئاسة الدكتور محمود ذكى رئيس الحامعة، بحضور محافظ الغربية الدكتور طارق رحمى، ونائبه الدكتور أحمد عطا، ونواب رئيس الجامعة ، وعدد من القيادات التنفيذية، والدكتور مصطفى فؤاد المستشار القانونى لرئيس الجامعة، والاعلامي أحمد المسلماني عضو مجلس الجامعة ، وعمداء الكليات، والمحاسب أحمد رشاد أمين عام الجامعة ، والمهندس محمود الشامى عضو مجلس النواب.

استهل مجلس جامعة طنطا اليوم جلسته بتقديم التهنئة لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى ‏رئيس الجمهورية والشعب المصرى بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة 30 يونيو المجيدة.

أكد الدكتور محمود ذكى، أن ثورة «30 يونيو» أعادت مصر للمصريين وكانت طوق النجاة الذي أنقذ البلاد من براثن قوى الشر والظلام فقد استجاب الرئيس السيسى لنداء الشعب المصرى وانقذ الوطن من حكم الجماعة الارهابية واستعاد هوية الدولة المصرية ومقدراتها من الإرهاب.

وقال رئيس الجامعة حين نحتفل بذكرى ثورة يونيو 2013 فى مصر فاننا نحتفل بذكرى يوم خالد من أيام مصر العظيمة لان حدث الثورة هو الذى فتح كل أبواب الأمل واسعة أمام مصر والمصريين لبناء المستقبل اللائق لكل الأجيال الحالية والقادمة، لكننا لانحتفل بذكرى الثورة فقط بل نحتفل أيضا بالانجازات الكبرى التى تحققت فى مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال فترة قصيرة بمقاييس الزمن لكنها عظيمة بمقاييس الإنجازات والمعجزات الكبرى التى تحققت ولم تكن تخطر على بال، حيث تجاوزت الإنجازات التى تحققت فوق أرض مصر تحت قيادة الرئيس السيسى كل التوقعات والأحلام التى راودتنا طويلا.

وأشار منذ 8 سنوات خرج ملايين المصريين الى كل الميادين لاعادة بلادهم من استبداد الاخوان فى مرحلة فارقة فى تاريخ مصر، ومنح المصريون التفويض كاملا للرئيس عبد الفتاح السيسى ليقود مسيرتهم لاجهاض هذه المؤامرة واستعادة هوية وطنهم، وأوفى القائد الشجاع بالفعل بما وعد به ونجح فى القضاء على حكم الجماعة الارهابية ليبدأ فى مصر يوم 30 يونيو 2013 تاريخ جديد .

وأضاف كان الرئيس السيسى عند حسن ظن شعبه به حين نجح فى استرداد مصر العظيمة من مصير مظلم فى ظل حكم الجماعة المتأمرة ، كما تمكن أيضا خلال 7 سنوات من اطلاق عدة ثورات أخرى عنوانها استعادة الامن ومواجهة الأرهاب وتحقيق معدلات غير مسبوقة فى التنمية والبناء وأعادة دور مصر الاقليمى إلى المكانة التى تستحقها على الخريطة العالمية.